منتديات روح الفن



منتدى روح الفن يرحب بالسادة الزوار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات روح الفن ترحب بالساده الزوار يعلن المنتدى عن فرصة الاشراف

شاطر | 
 

 تفسير سورة البقرة من الاية ( 1 ) الي الاية ( 5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: تفسير سورة البقرة من الاية ( 1 ) الي الاية ( 5 )   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:25 pm




ســـــورة الــبقـرة
****
**
*

* سبب التسمية
:
سُميت ‏السورة ‏الكريمة
‏‏" ‏سورة ‏البقرة ‏‏" ‏إحياء ‏لذكرى ‏تلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏التي
‏ظهرت ‏في
‏زمن ‏موسى ‏الكليم ‏حيث قُتِلَ ‏شخص ‏من ‏بني ‏إسرائيل ‏ولم ‏يعرفوا
‏قاتله ‏
فعرضوا ‏الأمر ‏على ‏موسى ‏لعله
‏يعرف ‏القاتل ‏فأوحى ‏الله ‏إليه ‏أن
‏يأمرهم
‏بذبح ‏بقرة
‏وأن ‏يضربوا
‏الميت ‏بجزء ‏منها ‏فيحيا ‏بإذن ‏الله ‏ويخبرهم ‏عن ‏القاتل ‏وتكون
‏برهانا ‏
على ‏قدرة ‏الله ‏جل ‏وعلا ‏في
‏إحياء ‏الخلق ‏بعد ‏الموت‎ .‎‏

*
التعريف بالسورة
:
*********
-1 هي سورة مدنية

-2من السور الكبيرة

-3عدد آياتها 286 آية

-4 السورة الثانية من حيث الترتيب في المصحف

-5 وهي أول سورة نزلت بالمدينة

-6تبدأ بحروف مقطعة " الم " ، ذكر فيها لفظ
الجلالة أكثر من 100 مرة ، بها

أطول آية في القرآن وهي آية
الدين رقم 282 ،

التفسير

الم (1)

هذه الحروف
وغيرها من الحروف المقطَّعة في أوائل السور فيها إشارة إلى إعجاز
القرآن; فقد وقع به تحدي المشركين, فعجزوا عن معارضته, وهو مركَّب من هذه الحروف
التي تتكون منها لغة العرب. فدَلَّ عجز العرب عن الإتيان بمثله -مع أنهم أفصح
الناس- على أن القرآن وحي من الله.

ذَلِكَ
الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)
[/b]


ذلك القرآن هو الكتاب
العظيم الذي لا شَكَّ أنه من عند الله, فلا يصح أن يرتاب فيه أحد لوضوحه, ينتفع به
المتقون بالعلم النافع والعمل الصالح وهم الذين يخافون الله, ويتبعون أحكامه.

الَّذِينَ
يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
(3)

وهم الذين يُصَدِّقون
بالغيب الذي لا تدركه حواسُّهم ولا عقولهم وحدها; لأنه لا يُعْرف إلا بوحي الله
إلى رسله, مثل الإيمان بالملائكة, والجنة, والنار, وغير ذلك مما أخبر الله به أو
أخبر به رسوله، (والإيمان: كلمة جامعة للإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم
الآخر والقدر خيره وشره، وتصديق الإقرار بالقول والعمل بالقلب واللسان والجوارح)
وهم مع تصديقهم بالغيب يحافظون على أداء الصلاة في مواقيتها أداءً صحيحًا وَفْق ما
شرع الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ومما أعطيناهم من المال يخرجون صدقة
أموالهم الواجبة والمستحبة.

وَالَّذِينَ
يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ
هُمْ يُوقِنُونَ (4)

والذين يُصَدِّقون بما
أُنزل إليك أيها الرسول من القرآن, وبما أنزل إليك من الحكمة, وهي السنة, وبكل ما
أُنزل مِن قبلك على الرسل من كتب, كالتوراة والإنجيل وغيرهما, ويُصَدِّقون بدار
الحياة بعد الموت وما فيها من الحساب والجزاء، تصديقا بقلوبهم يظهر على ألسنتهم
وجوارحهم وخص يوم الآخرة; لأن الإيمان به من أعظم البواعث على فعل الطاعات,
واجتناب المحرمات, ومحاسبة النفس.

أُوْلَئِكَ
عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5)


أصحاب هذه الصفات
يسيرون على نور من ربهم وبتوفيق مِن خالقهم وهاديهم, وهم الفائزون الذين أدركوا ما
طلبوا, ونَجَوا من شرِّ ما منه هربوا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة البقرة من الاية ( 1 ) الي الاية ( 5 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روح الفن :: الاسلاميات :: تفسير القرأن الكريم-
انتقل الى: